جميع حقوق النشر في هذه المدونة تخص ورثة عزيز الحجية ويمنع نقل اي محتوى دون الرجوع لهم وطلب ذلك منهم
ولد الباحث المرحوم عزيز جاسم محمد خلف الحجية في بغداد محلة حمام المالح في شهر رمضان المبارك سنة 1339 هجري - 1921 ميلادي ختم القرأن على يد الملا لالة ابراهيم في محلته ثم دخل مدرس الفضل الأبتدائية للبنين فالغربية المتوسطة للبنين ثم التحق بالدورة الأولى في مدرسة الثانوية العسكرية في 27 /12 /1938 فالكلية العسكرية حيث تخرج ضابط 1 / 7 /1942 شارك في حربي مايس 1941 وفلسطين الجهادية 1948 .اوفد الى بريطانيا لأ مري السرايا سنة 1954 وسافر مع الوفود الرياضية الى عدد من الأقطار العربية كسوريا ولبنان ومصر والبحرين والدول الأجنبية كتركيا وايران والأتحاد السوفيتي وايطاليا وفرنسا والصين الشعبية واليونان وجكوسلوفاكيا وبلجيكا وتدرج بالرتب والمناصب العسكرية حتى وصل الى رتبة عقيد احيل على التقاعد في 15 / 2 / 1963 اشتغل بالتجارة وانتمى الى غرفة تجارة بغداد وفتح مخزن للتجهيزات المنزلية بأسم اسواق عزيز الحجية في شارع 14 رمضان 1964 ولم يوفق بعمله فأغلقه .ثم فتح مكتب ثقافي بالمشاركة مع صديقه الحميم المرحوم عبد الحميد العلوجي باسم مكتب العلوجي والحجية لتعضيد ونشر الكتب الثقافية والخاصة لأخذ بأقلام الناشئة لكنه لم يوفق به فأغلقه في عام 1969 .عين في اللجنه الأولمبية الوطنية العراقية اول سكرتير متفرغ في حزيران عام 1971 وانهيت خدماته بها في اب 1982 .عين محرراً في مجلة الفروسية في تشرين الأول 1984 وانهي عقده في حزيران 1987 بسب احتجابها عن الصدور .تزوج عزيز الحجية عام 1950 وله ست بنات (حياة - دنيا - زينه - لينه - عزيزه - انعام ) وتأثر في كتاباته الأدبية بخاله المربي الكبير الشاعر المرحوم عبد الستار القره غولي وبأبن عمته الشهيد الرئيس الركن نعمان ثابت عبد اللطيف والذي كان يسكن معه تحت سقف واحد توفى يوم الخميس المصادف 12 /10 /2000 ميلادي بعد عناء طويل عاشه بسب المرض حتى انه ضعف بصره اخر ايامه يرحمه الله .الف عشرون كتاب سلسلة كتب بغداديات التي تتضمن من سبع اجزاء كانت تصويراَ للحياة الأجتماعية والعادات البغدادية خلال مائة عام وليعلم القارئ جمعها من افواه المعمرين من افراد عائلته واقاربه وابناء الطرف والأصدقاء الذين تكتنز ذاكرتهم بمعلومات لابد من تسجيلها اذ بدأوا يتصاقطون كأوراق الأشجار في فصل الخريف .
بغداديات الجزء الأول صدر سنة 1967
بغداديات الجزء الثاني صدر سنة 1968
بغداديات الجزء الثالث صدر سنة 1973
بغدايات الجزء الرابع صدر سنة 1981
بغدايات الجزء الخامس صدر سنة 1985
بغداديات الجزء السادس صدر سنة 1987
بغداديات الجزء السابع صدر سنة 1999
وله بقيت الثلاث اجزاء من بغداديات مخطوطة باليد ولم يوفقه الله بنشرها حيث توفي قبل نشرها .
الأمثال والكنايات في شعر الملا عبود الكرخي صدر عام 1986
مجموعة حكايات شعبية دار ثقافة الأطفال عام 1987 لم تضهر للوجود وأختفت ونحن نبحث عن الأسباب
المايونــــي يغرك قصة تمثيلية تتضمن معظم الأمثال العامية صدرت سنة 1958
السباحة فن ومتعة
اقتل لألى تقتل
الأشتباك القريب
فنون السباحة والصيد والقتال والكشافة
الشيخ ضاري قاتل الكولونيل البريطاني لجمن بالمشاركة مع الكاتب عبد الحميد العلوجي صدر سنة 1968
تمارين البندقية
ومن المقالات التي نشرت بعد وفاته في مجلة التراث الشعبي لسنة 32 العدد الأول صدرت في سنة 2001.
كتب الأستاذ خضر الوالي ... رحل عنا ابرز الكتاب والباحثين في الفولكلور العراقي الأستاذ عزيز الحجية .
كتب الأستاذ حسين الكرخي... عزيز الحجية ضاهرة تراثية لا تتكرر .
كتب الأستاذ مهدي حمودي الأنصاري ... الباحث الفولكلوري عزيز جاسم الحجية.
كتب الأستاذ رفعت مرهون الصفار ... الحجية صديقا وباحثاَ .
وكتب الأستاذ جميل الجبوري ... الراحل عزيز الحجية كما عرفته .
وكتب عنه كثيرون ... الأستاذ عماد عبد السلام رؤوف , الأستاذ فيصل فهمي سعيد .
وهناك رسائل كثيرة تشيد بالبحث الفولكلوري وكتب بغداديات ومؤلفات والدي منها الأستاذ الجليل البحاثة كوركيس عواد والأستاذ عدنان شاكر علي ونشرت جريدة بغداد في عددها 1969 الصادر في 16 شباط تحت عنوان جولة اخرى مع بغداديات للأديب الفنان والصديق الوفي ناجي جواد الساعاتي.
الأستاذ عزيز عارف .
كتب الأستاذ الكبير الأديب المعروف عبد القادر البراك في مجلة الف باء تحت عنوان ( اطرف كتاب عن التراث البغدادي ) .
والأستاذ الجليل عبود الشالجي .
والأستاذ الكبير البحاثة ميخائيل عواد.
والأستاذ الجليل حسان علي البزركان .
وعن كتابه المايوني يغرك اشاد بهذة الأنتاج الأستاذ الفاضل الدكتور مصطفى جواد حيث يقول .. قد سلك الأستاذ عزيز جاسم الحجية طريقة جديدة الى تسجيل الأمثال العامية البغدادية ونأمل ان يتوفر على جمع حكايات الأمثال البغدادية فيما يستقبل من زمانه والله تعالى المسؤول اني يوفقه للخير والنجاح .
هذه نبذة وما تكنه ذاكرتي عن حياة والدي المرحوم عزيز جاسم الحجية فأرجوالمعذرة من الأساتذة والباحثين ومن كتب عنه ولما تساعدني المصادر والذاكرة عن ذكر اسمائهم واحب ان اشكر كل من كتب عن والدي في حياته وبعد مماته واحب ان اشيد واشكر الأستاذ حامد القيسي بالجهود التي بذلها لأقامة الحفل التأبيني في قاعة وداد الأورفلي .
وأتأمل من كل الذين عرفو عزيز الحجية المعروف بعشقه لبغداد عاصمة المحبة والمودة والتقاليد الأصيلة مما يتوفر اليهم من ذكريات او لقائات او ممن بحوزتهم رسائل ان يساهمو في اغنناء الأبعاد الغائبة عن هذه الشخصية البغدادية عزيز جاسم الحجية الذي ظل قلبه حتى اخر لحضة في حياته معلقاَ بباب الزوراء.
دنيا عزيز جاسم الحجية
القاهرة -26 /2/2008

بســـم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

أعزائي القراء الكرام تحية طيبة ....لقد أنتهيت من نقل الجــزء الثاني من سلسلة كتاب بغداديات الصادر في بغداد -مطبعة شفيق سنه 1968أولى الكثير من الاساتذة الافاضل عناية فائقة واهتماما كبيرا بمدوني التي انقل بها كتب والدي (رحمه الله) مما حثني على تعبئة الجهد للاجــزاء الاخــرى منه ولقد سجلوا كلماتهم ..ووصلتني رسائل كثيرة على الايميل الخــاص ..محملة بكلمات الثناء ومن هنا احب اقدم لهم جميعا بالشكر الجــزيل والثناء الصادق راجية منهم جميل الصبر على مطالعة الذخائر الكريمة من تراثنا الشعبي ..وعسى ان ايقى عند حسن ظنهم ولايفوتني ان اقدم شكري للاستاذ الفاضل كاظم جواد المحترم الذي ساعدني بنشر بعض المقالات في الصحف العراقيه تحت عنوان من اوراق الباحث عزيز الحجيه في جريدة المدى وجريدة المؤتمرواحب ان اشكر من شجعني لانشاء المدونه صديقتي السيدة حواء سلمان العبيدي المحترمه والسيدة الاعلاميه رؤى حسان البازركان المحترمه والدكتور عبد الستار الراوي المحترم واحب ان اشكر من ساعدني وعلمني عالم الحاسبه والانترنيت والمدونات لاني كنت بعيدة عن هذا العالم فلهم الفضل بجعلي ملمة به فشكري الى السيد حسين الخفاجي المقيم في هولندا (البابلي ) وابني ليث رائد وبفضل الله وفضلهم دخلت بغداديات عزيز الحجيه عالم المدونات واعادة نشر التراث البغدادي ولديه ملاحظة للقراء الكرام أعزائي من يحب نشرموضوع من المدونه في المنتديات ...ارجو كتابة المصدر للامانة الادبية وهذا شئ متعارف عليه ولكم مني جزيل الشكر

دنــيـا عزيز الحجيــــه

الاثنين 15-6-2009

القاهرة

الجمعة، 3 أكتوبر 2008

السالوفة

الســـــالوفة
من مسليات ابناء العائلة خلال (التعلولة )في ليالي الشتاء الطويلة سماع السواليف (جمع سالوفة وهي القصة ).وقد اعتاد الجميع يجتمعوا حول (الجدة او البيبي )وهي ام الاب او ام الوالدة وهذة تجلس عادة في وسط الطرار او الليوان وامامها المنقلة وهي تربش نارها بين الحين واخر بالماشة التي لاتفارق يدها وفي اتناء ذلك تقص عليهم قصصا خيالية عن بنت السلطان والسعلوة او فريج الاكرع وغيرذلك
يتناول البغادة اثناء التعلولة لب الجوز وتمر اشرسي او تين مجفف او بلوط مشوى على المنقلة او كستانه وغيرها .ولشيوع دور السينما والتلفزيون اخذت السالوفة تنقرض رويدا رويدا وستزول تماما بزوال (نسوان كبل ).واليكم احدى تلك القصص وهي ذهت مغزى عميق وقد كتبتها بسلاسة بغدادية بالرغم من انها تروى ولاتزال باللغة العامية
كانت السالوقة تستغرق ليالي عديدة وحين ينام بعض الصغار تتوقف (البيبي) عن الحديث لتستأنف حكايتها في الليلة القادمة وهكذا
وعندما تبدأ(اكو ماكو فد اتلث بنات فقيرات ايعيشن من وره الغزل وجانوا عايشين ابفد خرابه قريبه من الشارع العام )وهن يعلمن بان ابن السلطان يتجول يوميا بعد منتصف الليل في انحاء المدينة لينقل لابيه حالة السكان .....فلما شعرن يوقع اقدام تقترب نحو دارهم الخربة قالت الكبيرة:(لو يتزوجني ابن السلطان جان حكت له فد زولية اتكفيه وتكفي عسكره)وقالت الاخت الوسطى (والله اني لو ياخذني ابن السلطان جان خبزت له رغيف خبز ايكفيه ويكفي عسكره) اما الصغرى فقالت (لو يتزوجني جان جبتله ولد كعكوله ذهب وكعكوله فضة)سمع ابن السلطان جميع اقوالهن فارسل صباح اليوم التالي رسولا بطلب البنت الكبرى وكانت (كلــــش حلوة)فخطبها ثم تزوجها على (سنة الله ونبيه الف الصلاة والسلام عليه)وفي اليوم السابع طلب منها الشروع بحياكة الزولية .....فضحكت وقالت :هذة مبالغة ولايمكن لانسان ان يقوم بها ولكنني ذكرتها لرغبتي في الاقتران بك وهذا اقصى ما تتمناه الفتاة.....فزعل عليها وامر بانزالها في دار الوصايف....وبعد فترة وجيزة خطب الاخت الوسطى وتزوجها وطلب منها بعد اليوم السابع ايضا تحقيق رغيف الخبز وكان جوابها لايختلف عن جواب اختها ...فانزلها في دار الوصايف ايضا .....ثم خطب الاخت الصغرى وكانت رائعة الجمال فتزوجها وحملت منه وانتظر ولادتها بفارغ الصبر لان زوجته الاولى التى تزوجها قبل اخواتهاكانت عاكر (عقيم)فحضر لابنه المنتظر احسن الملابس وافخر الثياب بينما دبرت (الضره)لها مكيدة لانها حملت منه وستلد له مولودا يقطع املها في العودة الى احضانه فاغرت القابلة بالمال والمجوهرات وطلبت منها ان تضع تحتها (جروا) يوم الولادة وان تاخذ المولود وتسلمه اليها اى الى (الضره)...وقد جرى كل ذلك والمسكينة لاتدري ولذلك طلبت اختيها لحضور ولادتها فأبت القابلة مدعية بانها لاتتمكن من القيام بواجبها اذا حضر شخص ثالث ....فسلمت البنت الحامل امرها الى الله وهي غافلة (وياغافلين الكم الله)لا تعلم عن مكر الضراير شيئا ...وبقدرة الله ولدت توأمين ذكرا وانثى (كعكولة ذهب وكعكولة فضة)فوضعت القابلة اللعينة الجرو مع الجارة واعطت التوأمين الى الضرة....ولما سمع ابن السلطان بان زوجته قدولدت جروه غضب عليها واعادها الى خرابتها التى كانت تسكنها قبل الزواج وهجرى لها راتبا وظلت المسكينة تندب حظها ولاتدري ماخبأ لها القدر وما جنت من اثم حتى يجازيها الله بمثل هذا الجزاء وظلت تصلي وتستغفر الله ليل نهار.....(وين تجي السالفه؟فيجيبها الجميع :عالولد)اما الضرة التي دبرت المكيدة فقد احضرت صندوقا خشبيا كبيرا وملأته بالقطن وعدد من مميات الحليب ووضعت الطفلين البريئين داخل الصندوق (وذبته بالشط)فيصيح الجميع والالم باد على وجوههم :(خطيه....) ومن غريب الصدف ان ينزل فارس في تلك المنطقة على الشاطئ النهر ليسقي فرسه العطشى ويتوضأ تمهيدا لاداء الصلاة وبينما هو جالس هناك اذا بعينيه تلمحان جسما داكن اللون يقترب من الشاطئ (وهنا يصيح احدالصغار متلهفا لمعرفةالنتيجة :وتالي بيبي طلعهم؟ فتقول الجدة لاتستعجل تجيك السالفه )فخلع الرجل ملابسه ونزل الى الصندوق ليسحبه الى الجرف وفي تلك الاثناء ظهر فارس اخر يمتهن التجارة وقدوقف عن كثب يراقب عملية اخراج الصندوق التي تعهدها الفارس الاول ثم اقترب منه وقال (انا شريك)وانا تاجر غني فان كان محتوى الصندوق مالا او ذهبا او تجارة فهو لك وان كان فيه مولود فهو لى اتبناه واقوم بتربيته لوجه الله وادفع اليك مقابل ذلك مبلغا من المال لانني محروم من الذرية.واتفقا على ذلك متوكلين عليه عز وجل وفتحا الصندوق باسم الله وشاهدا الطفلين فدفع التاجر ما كان معه من مال واخذ نصيبه (الطفلين)وعاد الى داره فرحا ليبشر زوجته.فسهرا عليهما واعتنيا بتربيتها كأنهما من فلذات اكبادهما
كبر التوأمان فمر ابن السلطان يتفقد تلك المنطقة فشاهدهما في مدخل الدار مع والدهما فرق لهما قلبه واضطره شعور داخلي على الوقوف بجانبهما ومحادثة والدهما ومداعبتهما.ثم اخذ يكرر زيارته لتلك المنطقة وكشف للتاجر والد التوأمين هويته وتصادقا وتبادلا الهدايا والزيارات .وكان ابن السلطان معجبا بتربية وجمال التوأمين وكان يكثر لهما الهدايا كلما زارهم .وذات يوم اخبر امه بزيارته للتاجر ووصف لها التوأمين وشدة تعلقه بهما وكم تمنى لو رزقه الله بمثلهما فأجابته امه (سأخطب لك ابنة السلطان فلان عسى ان تلد لك بأذن الله مولودا تقر به عينك)وكان ابن السلطان يجيب امه بقوله (هيهات ....هيهات )لانه اصيب برد فعل من الزواج بعد ان ولدت زوجته الاخيرة جروا
امازوجة السلطان فقد عقدت مجلسها وحضرته زوجاته السابقات وزوجات الوزراء وظهرت على غير عادتها مهمومة -محزونة ثم قصت على الحاضرات ما شاهده ابنها من جمال (ابن وبنت)التاجر وبدأت تصفهما لهن ولما قالت : وشعر كل منهما كعكوله ذهب وكعكوله فضه
امتقع وجه زوجته العقيم الاولى وتركت المجلس فورا مدعية بانها اصيبت بمغص في امعائها (الاطفال يقولون حيل انشــاء الله اتموت)و (البيبي تربش بنار المنقلة وترد عليهم :لاتستعجلون تجيكم السالفه)ثم ذهبت الى الجدة مذعورة خائفة وقصت عليها ما سمعت وطلبت منها ان تتدبر الامر والا انكشفت مؤامرتهن ونلن العقاب فقالت لها القابلة (لاتخافين علي هسه اغدره للولد واحرك كلب اخته)فقصدت في اليوم التالي دار التاجر والد التوأمين وشاهدت البنت وكانت قد بلغت الخامسة عشرة من العمر وهي مكتملة الانوثة رائعة الجمال وشعرها (كعكولة ذهب وكعكوله فضه)قد ضاعف فتنتها وجاذبيتها ثم شاهدت الاثاث والرياش الذي تنعم به وحسبت ان ابن السلطان نفسه يعجز عن توفيره
وبعد ان باركت لها ونشرت قالت بخبث (كله بالعافية حلو لكن ليش ابوج ماجايب لج رمانه التغني وتفاحة التركص ؟) لتأنسي بهما في وحشة الوحدانية ثم انصرفت .وبعد ذلك عاد اخوها وهو صبي صلب العود جميل الطلعة معسول الكلام فشاهد اخته مكتئبة ولما سألها عن السبب قالت له :(لاانت ولا والدي تريدان لي التسلية وانني اقضي معظم اوقاتي وحيدة عندما تكون والدتي مشغولة وانت وابي في خارج البيت) فقال لها:وماذا تريدين ؟واى شئ يسليك ؟ فأجابته:اخبرتني القابلة عند زيارتها امس وارشدتني الى انكما انت ووالدي ان كنتما تحبانني فاحضرا لي (رمانة التغني وتفاحة التركص....)وعلى الاثر صمم اخوها على السفر وحاول والده واصدقاؤه ان يثنياه عن عزمه فلم يفلحوا فشد الرحال بعد ان هيئ له المتاع اللازم وسأل عن الطريق ومكان البستان المقصود ثم ودع امه واباه واخته وتوكل على الله قاصدا البستان الكائن خلف (البحار السبعة) وفي طريقه شاهد (سعلوة) جالسة في منتصف الطريق فنزل عن فرسه ورضع من ثدييها واكل من طعامها ثم حياها وجلس بجانبها.....ونظرت اليه السعلوة فأحبته لجمال خلقته ورشاقة جسمه واستفسرت منه عن اسباب تجشمه هذه الصعاب ولماذا وصل هذا المكان ؟فاخبرها بانه ركب الصعاب مضطرا لتوفير الراحة والانس لاخته فاعتذرت عن عدم تمكنها من ابداء اية مساعدة لان البستان لم يكن في منطقتها .واخيرا وبعد التوسل والرجاء حملته الى منطقة اختها حيث يقع البستان المقصود واوصته ان يتمالح مع اختها كما فعل معها .ولما نزل من فرسه داهم ثديي السعلوة الاخت ورضع من لبانها واكل من طعامها وجلس بقربها وأنبأها بما يريد وقص عليها كيف انه تجشم الصعاب معتمدا على مساعدتها .فلم تر السعلوة بدا من مساعدته لانه اصبح ابنها بعد ان رضع لبانها .فقالت له سأوصلك الى قرب باب البستان وسترى هناك بابين احدها مسدود والاخر مفتوح وما عليك الا ان تفتح الباب المسدود وتغلق الباب المفتوح وسترى ايضا
كلبا امامه حشيش وحصانا امامه عظام ولحوم فانقل طعام كل منهما الى الاخر ثم اقطف (رمانة وتفاحة ) وعد مسرعا واوصته بأن يكون رابط الجأش اذا حدث اهتزاز شديد او تجاوبت البستان مع صوت مخيف كما اوصته بالحزم والسرعة في العمل .فنفذ وصايا السعلوة وعاد مرتجفا يحمل في (عبه) التفتحة والرمانة فاركبته على ظهرها وعبرت به البحار السبعة وفي الطريق قص عليها ما سمع من اصوات تنادي
(ياباب امسكيه) فكان الجواب كيف امسكه وقد اراحني .ياحصان امسكه ....ياكلب امسكه ...فكان جواب الكلب والحصان رفضا لانه تفضل بالسماح لهما بالاكل بعد ان صبرا على الجوع مدة طويلة .ولما اوصلته الى منطقة اختها ودعها شاكرا فضلها حامدا جميل صنعها حين انقذت حياته .ثم اوصلته السعلوة الاخت الاولى الى حدود مدينته فعاد الى اخته مسرورا بانتصاره فرحا لانه تمكن من توفير الانس لاخته العزيزة فعلق الثمرتين وعندئذ بدأت (الرمانة تغني والتفاحة ترقص) فطغى على البيت جو من الفرح والحبور لايمكن وصفه
جاء ابن السلطان لزيارة صديقه التاجر (والد التوأمين )فعجب مما شاهده من فن رفيع لايستطيع الانسان ان يصدقه (لان التفاحة والرمانة كانتا من بنات الجان وقد تقمصتا هيأة اثمار )فلما عاد الى اهله قص عليهم دهشته مما شاهد في بيت صديقه التاجر
فوصلت الاخبار الى زوجته العقيم فجن جنونها فأرسلت بطلب القابلة الخبيثة وقصة عليها ما سمعت وطلبت منها ان تعمل على القضاء على التوأمين والا انكشف كيدهما ونالتا اشد العقاب فقالت القابلة الخبيثة :اطمأني سأرسله هذة المرة الى درب الصد مارد
ذهبت القابلة المجرمة لزيارة الفتاة مرة ثانية لتقدم التهاني بمناسبة حصولها على التفاحة والرمانة فدخلت الدار متهللة متظاهرة بالفرح وقد شاهدت الفتاة فرحة (بالتفاحة والرمانة )اشد الفرح ثم قالت لها بخبث :طالما عرف اخوك الطريق ويظهر انه شاب شجاع فلماذا لايجلب
لك (بلبل هزار )فانه يفوق التفاحة والرمانة شدوا وانسا وطربا .ثم ودعتها وانصرفت
وعند المساء عاد اخوها الى البيت فشاهدها واجمة وعلى وجهها علامات الحزن والكابة فتالم لالم اخته واستفسر منا عن سبب ذلك فاخبرته بما قالت لها القابلة العجوز المجرمة ..وفي صباح اليوم التالي خرج اخوها بعد ان اقنع والده التاجر بضرورة ذهابه للوقوف على كيفية الحصول على (بلبل هزار)فلم يجد احدا يشجعه على الذهاب بل كل من سأله من الناس كان يحذره اشد الحذر ويأسف على شبابه الغض مؤكدا له ان طريق الحصول على (بلبل هزار)انما هو (درب الصد مارد )ومعناه واضح جلي فقد هلك فيه شباب تحيطهم جنود مجندة
ولكنه رغم ذلك اصر على الذهاب الى السعلوة التي تمالح معها فأشترى لها قطيعا من الغنم وكمية من اللعلج (اللبان)وهدايا اخرى وقصد السعلوة فرحبت به اجمل ترحيب وشكرت له هديته الغالية ثم قص عليها سبب قدومه هذه المرة فحزنت حزنا شديدا وبكت اسفا على شبابه وحاولت عبثا عن عزمه الاانه فضل الموت على اخفاقه في تسلية اخته وادخال البهجة والفرح الى قلبها .فلم تر السعلوة بدا من حمله الى اختها عبر البحار السبعة وقد رحبت به السعلوة الاخت الثانية وبذلت حهودا كبيرة في سبيل اقناعه بالعودة الاانه اصر على العودة ببلبل هزار والا فانه يموت وهو معذور
فأخذته مضطرة بعد الحاح شديد وانزلته قريبا من هناك وهو ممتط صهوة جواده فشعر بوحشة شديدة عندما شاهد جميع معالم المدينة وقد مسخ حيوانها ونباتها صخورا ولم ير فيها سوى مقبرة واسعة ولكنه شاهد منارة عليها طير كبير عرفه من الاوصافالتى وصفوها له بانه بلبل هزار فناداه الولد بعد ان ادى الصلاة لوجه الله تعالى وهو يرتعش خائفا بلبل هزار فرد عليه البلبل (قزل قرط)بدون ان يلتفت اليه واذا به يجدنفسه راكبا على حصان من صخر وهو حصانه الممسوخ ففكر مليا ماذا بفعل فانه اذا رجع سيموت في الطريق تعبا او عطشا فلا بد من الاستمرار في المناداة والاعمار بيد الله .فنادى مرة اخرى بلبل هزار فاذا بنصف جسمه يصبح حجرا ثم نادى ثالثة فاذا بجسمه كله عدا الرقبة والراس قد استحال حجرا وعند ذاك نادى النداء الاخير فالتفت البلبل (وهو من ابناء الجن)ليرى من هذا المعاند ؟ فلما شاهد وجه الشباب الصبوح وشعره الذهبي الفضي نزل عليه يسأله عمن ارسله الى هنا بقصد القضاء عليه؟ فقص عليه القصة منذ زيارة القابلة الاولى
فقال له البلبل لولا رغبتي في انقاذك وانقاذ اختك من مؤامرة كبيرة حاكتها لكما تلك الخبيثة لمسختك حجرا كما ترى حولك ثم طار ووقف على رأسه فاذا به يعود كما اتى ممتطيا حصانه .وطلب منه ان يقصد المحل الفلاني واشار اليه وامره باحضار القفص الذهبي المرصع بالمجوهرات وعاهده على الذهاب معه وحين يكشف له خيوط المؤامرة سيعود الى هنا تاركا هذا القفص هدية للذكرى
كاد الولد يجن من فرط الفرح ووافق على شروط بلبل هزار ثم عاد الى المدينة مرفوع الرأس مكللا بالنصر المؤزر لانه عاد من درب الصد مارد سالما باذن الله فدقت الطبول وعلت الهتافات والهلاهل استقبالا للولد الشجاع .فسمع ابن السلطان بذلك وجاء لزيارة صديقه التاجر ومشاهدة ولديه التوأمين والتفرج على بلبل هزار
واقترح البلبل هزار ان يدعو ابن السلطان وعسكره في اى محل يراه مناسبا وان يدبر دعوة لم يشاهدها ابن السلطان ولا السلطان نفسه طيلة حياته فاخبر الولد والده التاجر بذلك وعندما قدم ابن السلطان اندهش لمشاهدة البلبل في قفصه النادر كما اعجب بشدوة الذي لايوصف وعندما هم بالخروج وجه له التاجر الدعوة فقبلها شاكرا رغم تمنعه بادىء الامر عن استصحاب جيشه كي لايكلف صديقه التاجر واجيرا وافق بعد الحاح صديقه التاجر وابنه وابنته اصحاب الشعر الذهبي الفضي
وحل موعد الدعوة فحضر الجيش بكامله مي ساحة كبيرة جدا خارج المدينة حيث اقيمت الوائد العامرة ثمشرف موكب ابن السلطان وحاشيته الذين انبهروا مما شاهدوه من استعدادات منقطقة النظير وبعد ان نتاول الجميع طعامهم غنى البلبل اعذب الالحان ثم غنت الرمانة ورقصت التفاحة وبعد ذلك شكر الجميع صاحب الدعوة وانصرفوا .
وعندما عاد التاجر وابنه الى البيت قال البلبل لابن التاجر (وهو الشخص الوحيد الذي يفهم منطق الطير ):سيدعوكم ابن السلطان فارجو ان لاتقبلوا الدعوة الا اذا انحصرت فيكم (اى التاجر وزوجته والتوأمان الذهبيان وقطتهما) على ان يحضر من الجانب الاخر السلطان الكبير وابنه فقط كما ارجو لا تبدأو بالطعام بل اتركوا القطة تأكل اولا .وجه ابن السلطان الدعوة ووافق على شروط التاجر وحدد موعدها وحضر التاجر وعائلته الى بيت السلطان بالموعد المحدد ومعهم بلبل هزار والرمانة والتفاحة
وفي موعد الغداء ذهبوا الى غرفة الطعام حيث الاواني والملاعق والشوكات كلعا من الذهب ....وقبل الشروع بالطعام اطلق التاجر قطته وبدأت بالاكل من جميع انواع الطعام الموجود على المائدة فغضب السلطان الكبير اشد الغضب على هذا التصرف الذي يعتبر اهانة له فاعتذرت عائلة الناجر من هذا التصرف واذا بالبزونة اتطك واتموت (وهنا يسأل الصغار ليش ماتت بيبي البزونة ؟ تقول البيبي لهم هسه تحيكم السالفة )متأثرة بالسم الذي دسته زوجة ابن السلطان العقيم فوجم السلطان وابنه بينما اخذ البلبل يتكلم كلاما يفهمه الجميع قال:(سيدي السلطان ان فلانة ساكنة الخربة زوجة ابنكم لم تلد جروا بل ولدت يوأمين خلقهما الله كما تمنت يوم كانت فقيرة تعتاش من بيع الغزل ولكن زوجته الاولى العقيم قد دبرت للمسكيتة مكيدة بالاتفاق مع القابلة المجرمة هذة ابدلت التوأمين بجرو وتخلصت منهما بعد ان وضعتهما في صندوق خشبي القته في النهر وهي ايضا وضعت السم في هذا الطعام فأرجو من سيدي التاجر ان يقص كيف وجد التوأمين وتبناهما
وهنا نهض ابن السلطان وهو يبكي فعانق ولديه التوأمين والجميع لايدرون كيف يعللون قساوة قلب الضرة التي اقدمت على ذلك العمل التي ارادت ان تختتمه بمأساة اعظم لايقرها العرف ولا الانسانية فقص عليهم التاجر القصة (كما انزلت)فأمر السلطان بقطع رأس الضرة الحقود والقابلة الخبيثة المجرمة واعاد زوجة ابنه المسكينة من خربتها الى قصره المنيف وتنازل عن السلطنة لابنه على ان يكون حفيده نائبا للسلطان وان يكون التاجر الذي تبنى التوأمين رئيسا للوزراء .وهنا كشف البلبل عن هويته فاذا به فتاة كاعب من اجمل ما خلق الله فلما شاهدها الولد نائب السلطان وولي العهد قال لوالده ارجو ان تخطبها لي لانها انقذتنا واعادتنا الى بعضنا فوافقت هي (بنت الجان)لانه شجاع وفي فاستمرت الافراح سبعة ايام --وغمر الاطفال سرور طافح لهذه النهاية السعيدة وقالت البيبي:او بيتنه كريب جان جبت الكم طبك حمص وطبك زبيب

الخميس، 2 أكتوبر 2008

الحشاشة

الحشــــا شـــة
الحشاش اسم يطلق على من يتعاطى الحشيشة في بغداد .والحشيشة تسمى في مصر (حشيش)وفي لبنان (كيف)وهي نوع من زرع القنب مشهورة في العراق منذ قديم الزمان ثم انحدر الى الشام ومصر
وللحشيشة انواع منها ما يبلعه المدمنون ومنها ما يدخن في النركيلة او السكارة. وتدخينها في السكارة هو الشائع في بغداد بل في العراق وقال احد مجربي الحشيش (شعرت كأن جدران الكون انبسطت حولي وصدرت منه اصوات فطرية ازالت ما في نفسي من وهم وخوف وفتح امامي فردوس النعيم وخضت في بحر من البهجة والسرور وطفح الحب على نفسي وبعد ساعات قليلة اخذت هذه الناضر تتلاشى وشعرت بجوع شديد فدخلت مطعما اكلت فية ما قدم لي من طعام واحسبه الذ ماذقته ثم عدت الى مخدعي ونمت نوما عميقا ولم يبق من تأثير الحشيش سوى اصفراروجهي وتعب جسمي)
وهذا الانطباع هو ما يشعر به كل حشاش ولذلك فهم دائوا قابعون في مقاهي صغيرة تشبه الدهاليز يستمعون الى اسطوانات اغاني الصفطي ورشيد القندرجي (بالزير)وغيرهما وهي تصدر من الفنغراف ابو البوري (الحاكي) ويكثرون من شرب الشاي السنكين واكل التمر وباعتبار الحشيشة (اتحب الحلاه)كما يقولون .ان معظم الحشاشة بل جميعهم جبناء (واحدهم ايخاف من خياله) وذلك لتأثير الحشيشة على اعصابهم
وللحشاش خيال بارع ولهم نكات لطيفة ويجودون بالحلول الصحيحة لقضايا عويصة كثيرة وساورد هنا نكتة واحدة وحلا لمشكلة عويصة على سبيل المثال
جلس احدهم يدخن الحشيشة (ويضرب خيال )على الدخان المتصاعد من سكارته وقد وضع احدى قدميه تحته بعد ان خلع نعلها وظلت قدمه الاخرى على الارض ولما هم بالانصراف التفت نحو الارض فشاهد احدى قدميه عليها تنتعل نعلها بينما وجد فردة النعل الثانية خالية فصاح مخاطبا القهواتي:(تعال يابه لعد رجلي اللخ (الاخرى )وين ؟)فقال حشاش اخر كان يجلس وزميله في مقابل الحشاش الاول مخاطبا زميله (كوم يابه كوم ليروح يبلينه)اى يتهمنا ويحل علينا البلاء
اما فيفي صدد المشكلة فيقال ان احدهم نذر ان يذبح ذبيحة لوجة الله عرض اليتها خمسة اشبار اذا رزق بمولود ذكر
ونذور البغادة كثيرة ومناسبايها عديدة فمنهم من ينذر (خطار واهليه )او كربه عليها شموع للخضر ابو محمد (يسيسها)بالشط او خبز العباس وغير ذلك من النذور الكثيرة .وجاء في امثالهم (الولد العايش بالنذور هم مينراد)
وقد ولدت زوجة الرجل الناذر غلاما فاطلقت الهلاهل واقيمت الافراح وقصد زوجها (الجوبه)مفتشا عن الخروف المنذور فوجد اكبر الية لاكبر كبش لاتفي بالقياس الذي نذرة فعاد مهموما شاعرا بعجزة عن الوفاء بالنذر خائفا ان يموت ابنه الذى انتظره بفارغ الصبر
فأشار عليه احدهم ان يقصد جايخانة الحشاشة ليعرض عليهم مشكلته وعندئذ سيجد الحل الصحيح .فذهب الرجل الى الجاي خانه المشهورة في محلة الميدان ببغداد وجلس على اول مقعد فسأله صاحب المقهى :اعمــــرلك؟(اى اقدم لك سكارة حشيشة) فأجابه :لا
اجيب لك جاي تازه
لااني عندي مشكلة
ثم قص حكايته على مسمع من الحشاشة الموجودين فأجابه حشاش كان جالسا بقربه(يابه دخذه للمحروس وروح للجوبه اوكدر ابشبره ياليه التريدها) وهنا انفرجت اسارير صاحب النذر وعمل بما قال الحشاش وكان انجح حل
والحشيشة في بغداد بل في العراق في طريقها الى الزوال لثأثيرها السئعلى الصحة

الأربعاء، 1 أكتوبر 2008

الزورخانة

الزورخـــــــانـــة
الزورخانة كلمة فارسية تتألف من مقطعين :زور بمعنى قوة وخانه بمعنى محل وعلى ذلك فهي نادي القوة
وكانت الزورخانة بمثابة الاندية الرياضية الحديثة الا انها اقتصرت على تمارين والعاب خاصة بتهيئة اجسام الرياضيين (الزورخنجية)وتأهيلهم للمصارعة ومن تلك التمارين:
*الشناو--وله تختة خاصة طولها حوالى متر تستند على الارض بقاعدتين ويمسك الرياضي تلك التختة بيديه مادا جسمه الى الخلف على ان تكون ذراعاه ممدودتين ثم يبدأ بثني ومد ذراعيه عدة مرات تنفيذا لامر الاستاذ.ومما يجدربالتنويه ان الحاج عباي الديك قد وصل الى الف شناو.ويقوي الشناو عضلات الكتفين والذراعين بالدرجة الاولى كما يقوي البطن والساقين
*الميال--اداة تصنع من الخشب في نهايتها مقبض مجروخ يستعملها الرياضيون لتقوية الكتفين والذراعين اذ يمسك الرياضي كل ميل بيد ويشرع في اجراء التمارين اليومية على (حس الدنبك) الذي سـأتكلم علية لاحقا
وتختلف الاميال في الثقل ولذلك يتدرج الرياضي في استعمالها مبتدئا بالخفيفة وبأشراف الاستاذ يقوم بتمارين منها الكبركه والمقص ورمي الميل الى الاعلى ثم مسكه وغير ذلك
*-وهناك ادوات وتمارين اخرى كالسلاسل الحديدية الثقيلة وتمارين القفز وغيرها مما يؤدي الى تقوية جسم الرياضي واعداده للمصارعة
*-تخصص كل زورخانة يومين من ايام الاسبوع للتمرين على المصارعة بين منتسبيها وحسب راي الاستاذ الذي يعين فلانا مع فلان اما بقية ايام الاسبوع فيمارس فيها الرياضيون التمارين التي اشرت اليها
تأسيـــس الجفرة--
في وسط كل زورخانة توجد حفرة دائرية او مضلعة يتراوح قطرها بين 4و5 امتار يمارس عليها الرياضيون تمارينهم اليومية وتهيأ الجفرة على النحو التالي حتى لايصاب الرياضيون بأذى :
تحفر ارض الجفرة بعمق يتراوح بيت 4-5 م ويوضع فيها كمية كبيرة من قشور الحنطة او قشور الرز وتسمى ب(السبوس)ثم يوضع فوقه عدة باقات من الشوك اليابس بشكل يجعل كل حزمة تعاكس الاخرى اى رأسا لعقب ,ثم تغطى باقات من الشوك بحصران جوازري تدفن بكمية من تراب النهر الممزوج بالطين والرمل ثم يسوى تسوية جيدة بعد رشه بالماء عدة مرات
تقالـــــــيد الزورخانة--
هناك تقاليد ثابتة خاصة بالزورخانات منها
1-ان يكون الزورخنجي نظيفا (غير مجنب) وان يكون (عل وضو)فاذا اصيب احد الرياضيين بأذى ونزف منه الدم فيعزى ذلك الى وجود مجنب بين الرياضيين وعندئذ يأمر الاستاذ بأيقاف اللعب . ون هنا اصبح مألوفا ما يردده الاستاذ بين حين وأخر بصوته العالي فهو عندما يقول (تارك الصلاة نعلت) يجيبه الشواغيل (الرياضيون) بقولهم (هـزار دفعت )اى ألف مرة.والملاحظ هنا ان جميع الاسماءوالتعابير فارسية ظلت مستعملة في العراق كما هو شأن بقية الاسماء في عالم الرياضة ففي لعبة كرة القدم مانزال ما أصطلح عليه الانكليز من الفاظ كفاول واوف سايد واوت وغيرها .اما في عالم الصناعة فان جميع اسماء الادوات ظلت كما هي دون تبديل فمن ادوات السيارات مثلا البندل والسويج والبا تري واللايت وعندي مجموعة خاصة بالالفاظ الاعجمية المستعملة في حياتنا اليومية الراهنة ولست ادري متى تزول او يستعاض عنها بكلمات عربية
2-قراءة الفاتحة على روح مؤسـس الجفرة عند دخولها وذلك بلمس ارض الجفرة وتقبيل اليد التي لمستها ثم الشروع بقراءة سورة الفاتحة وقد اشتهر (بورياي ولي )بأنه مؤســس الجفرة في ايران
3- ارتداء (الجسوة)في المصارعة وهي سروال سميك يغطي الجسم من المحزم حتى اسفل الركبة بقليل وتخاط فوق الركبة قطع جلدية
4-اجراء التمارين على ايقاع (المرشد )الذي يجلس على دكة عالية يشرف على الرياضيين ويضرب على الدنبك بكلتا يديه (ويســـمى -زرب-)بمعنى ضرب وهي كلمة عربية صرفة رسم الضادفيها زايا خضوعا للنطق الاعجمي كما يغني غناء خاصا يستحث به همة الرياضيين ويزيد من نشاطهم
5-تبادل الزيارات الدورية بين رياضيي الزورخانات حسب اتفاق المســؤولين .ومن تقاليد الزورخانة في هذا الصدد اعداد الطعام لكافة الرياضيين الزائرين على نفقة منتسبيها وهذا التقليد المستحب مما يقوي وشائج الصداقة والاخوة التي زرعتها الرياضة في قلوبهم

الأحد، 28 سبتمبر 2008

تعليم السباحة

تعليـــــم الســــباحة
لقد قيل قديما (تعلم الخط والنط والسبح بالشط).ونظرا لوقوع بغداد على نهر دجلة الخالد بجانبيها الشرقي والغربي ,ولانتشار دور البغداديين على ضفافه او بالقرب منه ,ودفعا لكوارث الغرق التي اودت بحياة الكثيرين من صبيان بغداد وشبانها عمد اغلب البغداديين الى تعليم اولادهم السباحة بعد بلوغهم السن المناسبة بين 10-15 سنة
ولقد كان اكثر معلمي السباحة من اليهود وكان كل معلم من هؤلاء يتخذ مقرا خاصا في احدى شرائع بغداد المشهورة كالمجيدية وسيد سلطان علي وجردالباشا حيث ينصب له جرداغ (وهو عبارة عن غرفة ضغيرة مبنية بخشب القوغ والحصران الجوازري )اى القصب ويهيء معلمو السباحة عددا من كرب النخل ويبذلون لكل كربة عناية خاصة فهم يبطنون وجه الكربة بالقطن ويغلفونه بخام الشام (الخام الاسمر)وبعدان يثقبوا كل كربة عدة ثقوب يمررون خلالها جبل قنب لتربط بواسطته الكربة على جسم الصبي. واحسن انواع الكرب المستعمل في السباحة هو كرب من نخل البربن لانه عريض وخفيف الوزن نسبيا .وقد يهيء بعضهم عددا من الجوابة (جمع جوب وهو لفظة انكليزية تطلق على مطاط دولاب السيارة)وذلك للاستفادة منها وهي منفوخة بالهواء في تعلم السباحة وانقاذ المشرفين على الغرق ومساعدة من شعر بالتعب من السباحين
ولكل معلم اجرة مقطوعة يستحقها بعد ان يعبر الولد الشط بحضور اهله وذويه .وقد تكون هذه الاجرة هدية مناسبة.....ولكن اليهود دائما يفضلون النقود
يبدأ المعلم بربط ثلاث كربات على جسم المتعلم اثنتان منها على ظهره والثالثة على بطنه ,ثم يطلب منه النزول الى الماء بعد ان علمه وهو على اليابسة كيفية تحريك يديه ورجليه.والمعلم يسبح بجانبه في الكيش (النطقة القربية من الجرف) وللصبيان هوسة يطلقونها عند لعبهم في الشط فهم عندما يكتشفون منطقة ضحلة يقفون عليها وينادون (هذا الكيش حلاوي).وبعد ان يتعلم الصبي مبادئ السباحة (ويكوم يطوف)اى يعوم جيدا يبدأ النعلم بأنقاص عدد الكربات فيرفع اولا الكربة التي كانت مربوطة على بطنه .وبعد ان يسبح مدة بالكربتين المربوطتين على ظهره ويطمئن المعلم الى مهارة تلميذه يرفع عندئذ احداهما مكتفيا بكربة واحدة على ظهره....وبعد مدة قصيرة يتخلص نهائيا من الكرب ويبدأ في السباحة بدونه تحت اشراف المعلم ثم يمارس بعد ذلك (المده)اى السباحة لمسافة طويلة تزداد تدريجيا ايضا وفق قابلية الطلاب المشاركين بالمدة وهنا يكون المعلم في وسط طلابه الذين شكلوا قوسا حوله ومعه (جوب)يعين به من شعر بالتعب من طلابه مناديا بأعلى صوته (ياولاد بلبول) فيرد الطلاب جميعا (بلي) اى نعم
ماشفتوا عصفور ------بلي
ينكر بطاسه-------بلي
حمام ياسه(اسم امرأة)------بلي
كله......-------بلي
وبعد ان يضمن المعلم نجاح طالبه في السباحة نجاحا يعصمه من الغرق يخبر اهله ليحددوا موعد الامسية التي يحتفلون خلالها بعبور ابنهم الشط.....وعندئذ يقف ذوو الولد في جهة من النهر الخالد يشاهدون نزول ابنهم ومعلمه الى النهر من الجهة الثانية وقد ربط المعلم ملابس تلميذه فوق رأسه ثم يبدأ الطالب(النشمي..ابن ابوه)بالسباحة وامه والحبيبات يزغردن .وعند اقترابه من الجرف تعزف الموسيقى الشعبية التي استقدمها ابو الولد الحانها البديعة ...ثم يخرج من الماء جذلا مسرورا فيقبله ابوه وتطش (ترمي)امه (خطار واهليه--من النذور البغدادية وهو مجموعة من الشكرات المخلطة تستعمل بالافراح)على رأسه ثم تقدم بعدئذ الهدية الى المعلم ومن وصايا معلمي السباحة لتلاميذهم عدم الاستخفاف بأبي الشركيط (وهو تشنج عضلي يصيب ساق السابح وربما كلا ساقيه)وانما يجب على السابح حين يصاب به ان يعود مسرعا الى الجرف او يستنجد بمن هو قريب منه اذا تعذرت عليه العودة فلطالما ادى (ابو الشركيط)الى غرق عدد ممن يعرفون السباحة ويجهلون معالجة هذا التشنج

الكتاتيب

الكتاتيـــــــب
لم يغفل البغداديون ناحية التعليم والتهذيب وعلى الرغم من ندرة المدارس عمدوا الى ارسال اولادهم في سن مبكرة الى (المله) او ما يسمى اللاله ليعلمهم القراءة والكتابة وختمة القرأن الكريم
يتقاضى (المله)اجرة شهرية عن كل طالب . وهو يتخذ مجلسه في ركن من اركان احد الجوامع او المساجد او الحسينيات او في غرفة من غرف بيته حيث يجلس الطلاب على الارض المفروشة بالحصران الجوازري(باريات)المحاكة من القصب او بنوع اخر من الحصر المحاكة من خوص سعف النخل
يبدأ بتدريس الاولاد الذين يدعون ب(الصناع) وبعد ان يجمعهم صباحا من بيوتهم واحدا واحدا يسوقهم امامه الى مجلسه .ويتخذ من اكبر الطلاب سنا واذكاهم مساعدا له ويسمى (خلفه)ومن الملالي من له عدد من الخلفات يعاونونه في مراجعة دروس الصناع لاسيما الجدد منهم وفي المحافظة على الهدوء
وللملة اسلوب خاص في التدريس فهو بيدأ بتهجي الحروف والطلاب يرددونها بعده بصوت عال وهم يحركون جذوعهم الى الامام والى الخلف فتكون (تهجئة الحمد لله)كما يلي:
أليف لام ز بر أل,ح ميم زبر حم ,الحم ,دال بيش دو-الحمد----ل لام زلل- لام أليف لا-للا,ه زير هي -لله .وللمله صلاحيات واسعة في تأديب الطلاب وتأدية واجباتهم البيتة والمحافظة على الهدوء والتزام السكينة في اتناء الدوام الذي يبدأ منذ الصباح الباكر حتى أذان العصر عدا يوم الخميس .وتكون عطلتهم يوم الجمعة من كل اسبوع
وهناك معلومة لابد من ذكرها(هذة التهجئة تعتمد على ركائز تركية الاصل فالزبر يشير الى الفتحة وهو يعنى الاعلى والبيش الى الضمة ومعناه الخلف والزير الى الكسرة ومعناه الاسفل).
وتختلف عقوبات المله باختلاف الذنب الذي يرتكبه الطالب ومن هذة العقوبات فرض الغرامة النقدية ---او الوقوف على رجل واحدة ولمدد مختلفة ايضا ---اوكنس غرفة الدراسة ---او فرض وقت اضافي لجر المروحة المنصوبة فوق رأس المله صيفا (وهي مروحة بدائية مصنوعة من الخشب والجنفاص تحرك بسحب الحبل المربوط في وسطها وارخائه محدثة بذلك صريرا يصم الاذان.ولتخفيف هذا الصرير يوضع الشحم بين الاقسام المحتكة ببعضها).
اما اقسى العقوبات فهي الفلـــقة وويل لمن كانت قدماه الحافيتان مربوطتين بالفلقة والمله يهوى عليها (بالخيزرانه)والخلفه يضبط بصوت عال عددالضربات حنى بلوغها النصاب المطلوب --والمحكوم بهذه العقوبة يصيح ويبكي من شدة الالم وجميع الصناع ساكتون خائفون
الفلقة--عبارة عن عصا غليظة ثقبت نهايتاها وربط فيهما حبل من القنب القوي وتدور العصا على نفسها حتى يقصر الحبل ويضيق على القدمين يمسك نهايتى الفلقة طالبان كل طالب من جهة والمله ينزل ضرباته القاسية على قدمي المخالف بلا هوادة
وللمله طمغة (ختم )يختم فيها بالحبر على اذرع الطلاب او على سيقانهم يوم الخميس من كل اسبوع في موسم الصيف ليردعهم من السباحة في النهر ويجنبهم عواقب الغرق لصغر سنهم ومن اراد الاغتسال منهم فلا بد ان يتقدم احد ذويه الى المله طالبا اذنه في ذلك حتى يعفيه عن طمغة الاسبوع
وللمله عدد وفير من الطلاب الاذكياء الذين يتقدمون في دروسهم تقدما حسنا ومن يصل من هؤلاء الى سورة (والفجر)استحق المله من اهله حلاوة دهنها يجري وعلى سورة (لم يكن) يجازي ب (حلوى بكن)وهذه ترسل اطباقا شهية الى بيت المله.وهنك انشودة ينشدها الصبيان في هذة المناسبة وهي (لم يكن حلوى بكن -شاهيتي لملتي-شدة ورد لخلفتي-شدة عصي للصناع) واذا وصل احدهم الى سورة النبأ(عم يتسألون) فلا بد من (خروف ابدمه) يرسل الى بيت المله,واذا وصل الى منتصف القرأن فالوليمة واجبة يعدها اهل الطالب ويدعى اليها المله والخلفات وعدد من الاصدقاء الصبي
اما الفرحة الكبرى فتتم يوم ختمة القرأن وحينئذ تجري مراسيم خاصة يشترك فيها اهله والمله وحميع الصناع .وتبدأ الزفة من الكتاب وتنتهي في بيت الخاتم مارة بعدد من الازقة والدرابين المجاورة والخاتم في ابهى حلة فهو على صغر سنه يضع على رأسه الفينه المزينه(بما شالله ذهب وعفصة وسن الذيب) طردا لعين الحسود ويرتدي الزبون والحياصة.يتقدم الزفة احد الصناع حاملا على رأسه رحلة خشبية وهي (قاعدة خاصة لحمل القرأن مفتوحا) يتبعه عدد من الطلاب يحملون اباريق فخارية مزينة بالاس والزهور ثم الخاتم وهو يسير بين اثنين من زملائه الذين سيعقبونه في ختمة القرأن --ثم يسير بعد ذلك المله ووراءه احد الخلفات يقرأ دعاء الختمة وجميع الصناع خلفه يصيحون (امين-امين)ثم يسير قارعو الطبول في ذيل الزفة .وعند الوصول الى بيت الخاتم تتعالى الهلاهل وبحلول وقت الغداء يتناول الجميع طعامهم في بيت الخاتم ثم يقدم والد الصبي الذي ختم القرأن الكريم هدية مناسبة للمله.ومما يسعدني ان اثبت هنا نص القصيدة التي وجدتها بعد بحث دقيق منشورة في العدد الثالث من مجلة التراث الشعبي لسنة 1965 انقلها بأمانة وشكرا للاستاذ السيد خليل رشيد كاتب المقال
الحمدا الله الذي تحمدا-امين****حمدا كثيرا تحصى عددا -امين
تبارك الله واصطفى محمدا**** وخالق وباري وسرمدا
كلم موسى واصطفى محمدا ****وانزل القرأن نورا وهدى
على نبي الهاشمي الاحمدا**** انزل بالحق والبرهان
وكسر الاصنام والاوثان ****الحمد لله الحميد المبدي
سبح له طير السما والرعد****يأتيك طيرا من طيور الهند
مهفهف اليش المليح القد****او كعروس زينتها زبرجدي
بكاسة بيضاء ومسك اسود****الحمدلله الذي هدانا
لملة الاسلام واجتبانا****بعلم من كان وما يكون
وكل شيء عنده مكنون****ارسل فينا اشرف الانام
محمدا داعي الى الاسلام****صلى عليه الملك العلامي
يا امنا قومي افرشي الحصيرا ****وسطري الاصحن لنا تسطيرا
وهاهاي وكبري تكبيرا****هذا غلام قدقرا وقد كتب
وقد تهجا للحروف ونصب**** وحقنا على ابيه قد وجب
نستاهل الخلعة منه والذهب****واعطوا المعلم من خيار ما طلب
الحمد لله الذي هدانا****من فضله علمنا القرأنا
علمنا فضائل التعلومي****جزاك بذاك الفوز والنعيمي
وانت ياأماسبب تعلومي****جازاك ربي جنة وفائده
عسا اراك في الجنان قاعده ****مع البتول خير النساء فاطمة
وانت يا عما فنعم العمو****انت الذي تعطى عطاء جمو
وانت ياخالي فنعم الخالو****انت الذي تعطي جزيل المال
واكرموا الاولاد بالعطايا****نجاكم الله من الخطايا
انصرفوا يامعشر الصبيان****انصرفوا بطاعة الرحمن
انصرفوا وكلكم اخواني****ما ننصرف حتى تجينا الذهبه
بكاسة مجلية ملتهبه****ماننصرف حتى تجينا الفضة
بكاسة مجلية مبيضه****ماننصرف حتى تجينا الكرامه
وخلعه وفوقها عمامه****وللمعلم ندعوا بالسلامه
ما ننصرف حتى نصلي كلنا****على النبي المصطفى بجمعنا
واله وصحبه الاخيارى ****القانتين في دجا الاسحارى
هذا وكان من مشاهير اللالوات في بغداد ملا ابراهيم -ولالا غني -ولالا عيسى-وملا جليل -ولالاهراتي وهؤلاء جميعا ذكرهم الشيخ جلال الحنفي في كتابه(الصناعات والحرف البغدادية)عند كلامه على التكسب بالتعليم